تغطية إخبارية متميزة لكافة الأحداث الرياضية في مصر والعالم ، انفرادات الدورى الأهلي والزمالك، نتائج ،جداول ، إحصائيات ، صور ، معلومات ، مسابقات وأخبار الأهلى والزمالك والإسماعيلى ومتابعة أخبار الدورى الإنجليزى والألمانى وأخبار الدوري الإيطالي والأسبانى والفرنسي وتغطية كأس الأمم الأوروبية وكأس الأمم الأفريقية وكأس أسيا

الزحف الميرى للانديه الرياضيه بين بحث عن ( لقمة عيش ) وحفاظ او اهدار الكرامه

0 130

لجأت العديد من الأندية الرياضيه فى مصر ﻷستقطاب مجموعه من الضباط المتقاعدين على المعاش سواء عسكريين او تابعين للداخليه سابقا للعمل فى وظائف قيادية امنيه بداخلها وعلى رأسها أندية الاهلى والزمالك ، وقامت الانديه السكندريه بالسير على نفس النهج كما هو الحال فى سموحه ، الاتحاد ، الاوليمبى ، أصحاب الجياد ، سبورتنج ، فى الوقت الذى قام فيه الغالبية العظمى من هؤلاء الضباط السابقين المحالين للتقاعد بمحاولات البحث عن ( وساطات ) من المقربين من أصحاب القرار فى إدارات الانديه املأ فى العمل بها ، وفى الإطار ذاته نجد أن نادى سموحه قام ( بفك ) مدير الأمن السابق العقيد عصام السمادونى الذى عمل على مدار عدة سنوات فى المنظومة الامنيه بالنادى بدائها نائبا لمدير الأمن اللواء الأسبق عمر الكعكى ، وخلفه فى تولى المنصب وأصبح السمادونى مديرا للأمن لفتره طويله ، وتم استبداله وفكه بعدد ( 3 ) لواءات سابقين من قيادات الأمن المركزى ممن احيلوا للتقاعد فى عملهم بعد ان أثارت إدارة سموحه العديد من الشائعات حول عصام السمادونى لا يعرف صحتها من عدمه رغم تميزه بحسن الخلق والتعامل مع جميع اعضاء النادى ، وفى الإطار ذاته عهدت إدارة نادى الاتحاد السكندرى فى فرع سموحه إلى اللواء اﻵسبق أيمن عوض الذى يحظى بحب واحترام الجميع رغم انتقاد البعض له فى بعض الأمور الشكليه التى تم التخلى عنها مثل إحاطة عدد من أفراد الأمن له أثناء حضوره او انصرافه من النادى ، إلا أن ذلك لم يقلل من كفاءته فى مهام عمله بالنادى ، وارتقاءه بفرع النادى بسموحه ، وفى السياق ذاته استقطب النادى الاوليمبى أكثر من لواء أسبق للعمل مديرا لأمن النادى ورحل العديد منهم نتيجة ( اقحام ) الاداره لهم فى مشاكلهم وفى مشاكل بينهم وبين اعضاء النادى ، وأظهرت التجربه ان بعض رؤساء الانديه ينظرون إلى مدراء الأمن بنظرة ( العامل ) لديه ، حيث يقول البعض اللواء فلان ( شغال عندى ) بعد ان كان ينحنى لهم رئيس النادى وهم فى الخدمه ويلقبه ب ( البيه او الباشا ) ، وهذه النوعيه يطلق عليهم بالمصطلح الجماهيرى لقب ( لواءات عياشه ) ، وتطوع بعض مديرى أمن الانديه لخدمة ( رئيس النادى فقط ) معتقدا انه ( ولى نعمته ) ، وترى هذا النموذج الرخيص يهرول مسرعا وقت رؤيته لقدوم رئيس النادى او وقت انصرافه مهدرا كرامته من أجل حفنة جنيهات شهريا رغم تقاضيه وحصوله على مبلغ محترم مكافأة نهاية الخدمه الميرى إلى جانب معاش شهرى يمنحه حياه كريمه دون إذلال بالعمل ، وهناك نوعيه من هؤلاء محترمين بالفعل استطاعوا الحفاظ على كرامتهم وهيبتهم التى كانت ملاصقه شخصيتهم أثناء خدمتهم الميرى والأمثلة فى هذا الشأن يعلمها اعضاء الانديه وكل المتعاملين معهم معروفين بالأسماء مثلما يعلم الجميع من هم عديمى الكرامه من هم فى خدمة ولى النعم الذى يسعى الاستفاده من علاقاتهم الميرى فى أمور خدميه خاصه به سواء فى أقسام الشرطه او اى جهات أمنيه أخرى ، وهناك البعض من مديرى أمن الانديه يتورط فى علاقات غراميه مع بعض او إحدى عضوات النادى سواء بالمغازله او إقامة علاقات عاطفيه غير مشروعه وربما تصل لدرجة التورط فى أحاديث عن العشق والهوى عبر محادثات على اى وسيلة تواصل ( ماسينجر ، واتس اب ) ، ويتم فضحه سواء لدى مسؤلى ادارة النادى او الاعضاء ، ولدينا نماذج على البعض من هؤلاء بالمستندات التى لا تقبل اى مجالا للتشكيك .. المزيد لاحقا .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.