تغطية إخبارية متميزة لكافة الأحداث الرياضية في مصر والعالم ، انفرادات الدورى الأهلي والزمالك، نتائج ،جداول ، إحصائيات ، صور ، معلومات ، مسابقات وأخبار الأهلى والزمالك والإسماعيلى ومتابعة أخبار الدورى الإنجليزى والألمانى وأخبار الدوري الإيطالي والأسبانى والفرنسي وتغطية كأس الأمم الأوروبية وكأس الأمم الأفريقية وكأس أسيا

وليد شعبان يكتب : العواطف تعصف بالسياسات فى الأندية

0 122

إن القيادة الواعية التى تدير بثبات ودون إنفعال هى التى تحقق أعلى مراتب النجاح والتقدم ، لايمكن أن تتأثر الإدارة الرشيدة بإخفاقات مؤقتة أو تراجع طارىء وتعدل معها السياسات أو الخطط الموضوعة ، لكن العكس هو الصواب فلابد من الثبات فى تطبيق الخطط الموضوعة طالما وضعت عن دراسة أو إقتناع لأنها ستكون على المدى البعيد سببا فى تحقيق الهدف المنشود.

إن الذين يغيرون ويبدلون خطة وطريقة إدارتهم وفقا للأحداث الطارئة والمستجدات سيحصدون الفشل والتراجع طالما لا يلتزمون بسياستهم وينحرفون عنها لأسباب طارئة ، وهذا مايجهل من تلك الإدارات تفشل فيما تخطط له والأولى بها أن تسير قدما فى طريقة إدارتها دون النظر لنشوة او فرحة طاغية طرأت على الأمور أو حتى الإلتفات لإخفاق أو تراجع .

الثقة فى السياسة الموضوعة سلفا تدعو أصحاب القرار للتمسك بتطبيق تلك السياسات لتحقيق الأهداف بصورة علمية . لو الكيانات الرياضية فى بلدنا شرعت فى البداية لوضع الخطط والسياسات المتواكبة مع الإمكانات لتحقيق الاهداف لإختلف الأمر تماما فى معظم هيئاتنا الرياضية وحققت ماتصبو إليه ، لكن الأزمة الكبرى أن نبذل الجهد فى وضع السياسات ثم نجتهد ونكافح من أجل عدم الإلتزام بها إثر فوز أو تقدم أو ربما نتيجة إخفاق أو تراجع، لابد من الإلتزام بتلك السياسات دون التأثر بالأحداث الجارية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة عشر − واحد =